احذروا من الغضب

اذهب الى الأسفل

احذروا من الغضب

مُساهمة من طرف abu tameem في الأربعاء مارس 05, 2008 10:22 pm

لا لايوجد أحد لا يعرف الغضب، ولا يوجد أحد لم يمر بأحاسيسه التي تبدأ من الضيق البسيط انتهاءاً إلى بركان من الثورة العارمة.

الغضب شيء طبيعي، وعادة ما يكون شيئاً صحياً ولكن وفق معايير معينة لأنه عاطفة بشرية. وإذا وصل الإنسان إلى نقطة عدم التحكم يصبح مدمراً ويؤدى إلى مشاكل عديدة

ما هو الغضب كتعريف محدد له؟
"الغضب هو إحساس أو عاطفة شعورية تختلف حدتها من الاستثارة الخفيفة انتهاءاً إلى الثورة الحادة" – هذا هو ما قاله الأخصائي النفسي الحاصل على دكتوراه فى دراسة الغضب "تشارلز سبيلبيرجر".
وهذه العاطفة الجياشة مثلها مثل الأحاسيس الأخرى تصاحبها تغيرات فسيولوجية وبيولوجية أخرى، فنجد معها تغير فى حالة عضلة القلب وارتفاع فى ضغط الدم، كما تزيد معدلات إفرازات هرمونات الطاقة من الإدرينالين وغيرها من الهرمونات الأخرى.

كيف هو غضبك ؟

وماهي الآسباب التي تؤدي بك الى هذه الثورة العارمه ؟

ماهي الاعراض التي تصاحب غضبك ؟ وكيف يتم التعبير عن هذا الغضب عندك ؟

هل تطلق العنان لغضبك او انت من اللذين يسيطرون على غضبهم ؟ وكيف ؟

إقتباس:

التحكم بالأعصاب .... فن وهندسة


نزل Mr. X من بيته صباحاً ذاهبا إلى العمل كالمعتاد. قبل خروجه اصطدمت قدماه بقمامة الجيران! كتم غضبه من الجيران وعمال النظافة لأنه كان في عجله من أمره.. ركب سيارته في الشوارع المزدحمة والجو الخانق فاستغرق الطريق ساعة كاملة، وصل بعدها إلى عمله متأخراً ومنهكاً ...

لم يستطع ان يتمالك أعصابه عندما وبخه المدير على تأخره وإهماله الذي يتسبب في الخسارة للشركة، فانفجر غاضباً وانتابته حالة هياج عارمة، وكانت النتيجة المتوقعة... " أنت مرفوض "!!

تخيل معي أن بداخل كل شخص منا كوب فارغ، فكلما حدث شيء يغضبك يبدأ هذا الكوب في الامتلاء. هذا بالضبط ما حدث في يوم هذا الشخص، حيث أخذ الغضب يتراكم بداخله وكوبه يمتلئ حتى سال على الأرض، التي قد تكون مقعد تركله برجلك..أو صديقك الذي تغلق في وجهه سماعة التليفون...أو كما حدث مع مديرك الذي تنفجر غاضبا في وجهه!!

تذكر عندما تغضب هكذا تكون حالتك :



تكسر , تصرخ , تضرب , تصبح اقرب الى الهمجيه .. وعندما تصمت وترتاح , تفكر ولكن بعد فوات الاوان !!
لماذا لا تهدأ – تناقش – تتكلم بهدوء – بعقلانيه , لتفهم الشخص الذي امامك , تحل مشاكلك دون ان تفقد اي شيء !


من هنا ظهر الاهتمام بأساليب التحكم في الغضب (Anger Management) وإنشاء مراكز ومستشفيات متخصصة في هذا المجال. و قد تم بالفعل, التوصل إلى عدة إستراتيجيات تساعد على إدارة الغضب وترويضه بما يتبعه من شعور سلبي وتغيرات فسيولوجية ومن أهمها:

الاسترخاء:




هناك طرق عديدة لتعلم كيفية الاسترخاء بدنياً و ذهنياً وإليك بعضاً منها:

* الاستلقاء على الظهر وإرخاء جميع عضلات الجسم.

* البخور الهادئ والروائح العطرة المفضلة سواء كانت (زهور - نباتات - شموع ....الخ



* ممارسة تمرينات التنفس ، فيمكنك أخذ نفس عميق جداً من الداخل بحيث يملأ الهواء رئتيك و صدرك كله ، ثم إخراج النفس من فمك ببطء.

* الاستحمام بالماء الدافيء وبعض الأملاح المعطرة، والاستلقاء على الأقل لمدة ربع ساعة.




* النوم الكافي ليلاً بعدد الساعات التي يحتاجها جسمك.

* العمل على أخذ راحة خلال فترات العمل المتواصلة و لو خمس دقائق لتقليل الضغط العصبي.

* الاستماع إلى القرآن الكريم بصوت قارئك المفضل وأنت مغمض العينين.

* ذكر الله كثيراً، قال الله تعالى (ألا بذكر الله تطمئن القلوب)

* التأمل والتفكر في خلق الله ومشاهدة جوانب الجمال في كل شئ و لو ربع ساعة يومياً.

* أبتسم كثيرا.

* أغمض عينيك و استعمل خيالك و ارجع بذاكرتك لمكان أو لموقف سبق و جعلك سعيدا .

ممارسة هذه العادات والتمارين يومياً سوف تجعلك تشعر بتحسن كبير.


التواصل :



يميل الأشخاص العصبين عند المناقشة مع الآخرين إلى القفز إلى النتائج والتوقعات التي غالباً ما تكون خاطئة وغير دقيقة. فعندما تشعر أن المناقشة بينك وبين الآخرين قد احتدت، عليك بتهدئة الجو العام ومراقبة ردود أفعالك جيداً .

عندما يحاول شخص ما انتقادك، فمن الطبيعي أن تكون في موضع دفاع ولكن لا تبدأ بالهجوم على الطرف الآخر. وبدلاً من ذاك وتلك فالأفضل أن تحاول فهم الشخص الذي تحادثه وسبب انتقاده لك وتعامل معه على هذا الأساس .

قد تحتاج إلى بعض الراحة خلال المناقشة للتنفس وإعادة التفكير ولكن لا تجعل أبداً غضبك أو غضب الطرف الآخر يفقدك أعصابك وقدرتك على التحكم في المناقشة ، ومن بعض الطرق التي يمكن من خلالها إدارة الحوار بدون غضب:


* مشاركة الآخرين في حديثهم و إبداء الاهتمام.

* مواجهة الطرف الآخر بما يضايقك بأسلوب لبق.

* ضع حدوداً لكل شخص تتعامل معه لا يتعداها، و كن و اضحاً في هذا.

استخدام روح الفكاهة:

الغضب شعور جاد للغاية و لكنه مصحوب ببعض الأفكار والاعتقادات التي سوف تجعلك تضحك عليها. تخيل مثلا الشخص الذي يغضبك مجسداً أمامك في شكل شخصية كارتونية مضحكة فهذه الطريقة تجعلك مرحاً لا تثار بسهولة ولكن احذر شيئين هامين:

*لا تكن فظا مستفزاًً، تهوى المداعبات القاسية التي تغضب الآخرين منك، و تسخر منهم و تستهزئ بهم.

*لا تسخر من نفسك ومن حياتك، بل من الأفضل استخدام روح الفكاهة لمواجهتها و التعامل معها و تقبل كل شئ بصدر رحب.

تغيير البيئة :




مع وجود المسئوليات والأعباء الملقاة على عاتقنا، غالباً ما تكون البيئة المحيطة ذات تأثير كبير على انفعالنا. فمثلاً لا تحاول مناقشة شخص في مشكلة ما فور عودته مجهد من العمل، انتظر على الأقل 15 دقيقة قبل التحدث إليه إلا اذا كان أمراً لا يتحمل التأخير، وغير ذلك عليك بالنصائح الآتية:

* محاولة إيجاد البدائل , مثلاً إذا كان الزحام المروري يجعلك غاضباً و عصبياً يمكنك ركوب مترو الأنفاق أو أي مواصلة أخرى.

* إذا كنت تعلم أن هناك شخص أو مكان بعينه يجعلك تغضب و يمكنك تجنبه، فابتعد عنه في الحال.

* فكر في إعطاء نفسك إجازة ترتاح فيها مع عائلتك وأشخاص تحبهم
avatar
abu tameem
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد الرسائل : 105
تاريخ التسجيل : 03/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى